Play
Play
Play
previous arrow
next arrow
Shadow
Slider

محاولات علمية لاكتشاف «جين السكري»

عوامل وراثية تدفع بعض الأشخاص لتناول الأطعمة الغنية بالدهون

الخميس – 5 محرم 1438 هـ – 06 أكتوبر 2016 مـ
قال باحثون أميركيون أمس إنهم اكتشفوا نوعًا من الجينات، يسهم في ظهور حالات «مقاومة الجسم للإنسولين» التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني لدى البالغين.
.
ولا يزال العلماء يجهلون الأسباب الكاملة لظهور مثل هذه الحالات التي تقاوم فيها خلايا الجسم استقبال الإنسولين – وهو الهرمون الذي يفرزه البنكرياس، لتسهيل امتصاص الخلايا الدهنية والعضلية للسكر من الدم. وعندها يرتفع مستوى السكر في الدم يصاب الإنسان بمرض السكري.
.
وتقود قلة امتصاص الخلايا للسكر من الدم بواسطة الإنسولين أيضًا إلى حدوث أمراض في القلب والأوعية الدموية والالتهابات وتكيس المبايض وتشحم الكبد حتى للأشخاص غير المصابين بالسكري.
.
ودقق باحثون في كلية الطب بجامعة ستانفورد وجامعة وسكنسون في الدراسة التي نشرت في مجلة «سيل ريبورتس» المتخصصة بدراسات الخلية، فيما وصفوه بـ«شبكة من العلاقات التي تربط بين هذا الجين والميتوكوندريا، وهي موقع توليد الطاقة في كل خلية، وحالات مقاومة الإنسولين».
.
وقال جوشوا ناولز الأستاذ المساعد في طب القلب والأوعية الدموية بجامعة ستانفورد المشرف على الدراسة، إن الفريق توسع في فهم العلاقة بين الجين المسمى Nat2 لدى الإنسان مع ظهور حالة مقاومة الإنسولين. إلا أن الفريق درس بعمق عملية تثبيط نشاط لجين مماثل لدى الفئران هو «Nat1»، وهي العملية التي أدت إلى ظهور عجز في عملية الأيض (التمثيل الغائي) وتدني حساسية الجسم للإنسولين وازدياد سكر الدم والدهون الثلاثية. كما ظهر أن تثبيط هذا الجين أدى إلى الإخلال بعمل الميتوكوندريا، وبالتالي إلى تقليل إمدادات الطاقة إلى الخلايا.
.
وأضاف ناولز أن الفئران التي استبعد منها الجين المذكور شهدت زيادة في الوزن وفي أعداد الخلايا الدهنية، كما شهدت تدهورا في قدراتها على تحويل الدهون إلى طاقة وبطأت حركتها، وازدادت علامات الالتهاب لديها مقارنة بالفئران العادية.
.
من جهة أخرى، قال باحثون في جامعة كمبردج البريطانية إن بعض الجينات مسؤولة عن تفضيل مذاق الأطعمة الغنية بالدهون لدى بعض الناس، أي أن السبب في توجه هؤلاء الأشخاص إلى تناول الأطعمة الدهنية يعود إلى عوامل وراثية، وهو ما يؤدي إلى البدانة والسمنة. ويطلق على هذا الجين اسم «إم سي 4 آر) (MC4R).
.
وتعد الطفرات في هذا الجين السبب الوراثي الأكثر شيوعا للبدانة المفرطة في العائلات، حسب الباحثين. ويعتقد أن نحو شخص من بين كل ألف شخص يحمل نسخة معيبة من هذا الجين الذي يتحكم في الجوع والشهية، وكذلك مدى قدرتنا على حرق السعرات الحرارية.
.
ونقلت قناة «بي بي سي» عن صدف فاروقي، المعدة الرئيسية للدراسة الباحثة بمعهد ويلكوم ترست للأبحاث الطبية وعلوم التمثيل الغذائي في جامعة كمبردج، أن النتائج تشير إلى أن جزءًا من تفضيلنا لأنواع معينة من الغذاء يعود إلى علم الأحياء وليس إرادتنا الحرة. وأضافت: «حتى لو تحكمت بشكل كبير في شكل وطعم الغذاء، يمكن لأدمغتنا أن تتعرف على المحتوى الغذائي».
.
وعلى صعيد آخر، يقول تحليل جديد إن الأشخاص الذين يشعرون بقلق من فقدان وظائفهم قد يزيد لديهم احتمال الإصابة بالسكري، إذ بالمقارنة مع الأشخاص الذين يشعرون بأمان في وظائفهم فقد زادت حالات الإصابة بالسكري بنسبة 19 في المائة لدى الأشخاص الذين لا يشعرون بأمان وظيفي.
.
إلا أن الدراسة لم تتمكن من إثبات أن عدم الأمان الوظيفي يسبب السكري. ويمكن أن تدفع الضغوط المرتبطة بالعمل إلى الإفراط في الأكل وتجاوز الحد في القيام بأشكال أخرى من السلوك غير الصحي، كما أن هرمونات التوتر يمكن أن تشجع بشكل مباشر على زيادة الوزن أيضًا. وكل هذه الأمور تسهم في زيادة خطر الإصابة بالسكري.
.
ونقلت وكالة «رويترز» عن جين فيري كبيرة معدي الدراسة أنه يجب على الأشخاص ألا يقلقوا بشكل كبير من هذه النتائج، لأن هذه الدراسة بحثت في خطر الإصابة بالسكري عبر مجموعة كبيرة من الناس. وقالت: «نحتاج إلى منهج لصحة السكان ولخفض تعرض الناس للشعور بالأمان الوظيفي».
المصدر
لنشر الصفحة